13 avril 2017

عندما يحاول نقابي/ة تكسير إضراب دعت له نقابة أخرى

حدثت هاته القصة في الكلية التي أعمل بها.  بلغني خبر مؤسف جداً أيام الإضراب الذي قمنا به بالجامعة التونسية ومفاده أن زميلاً إو زميلة يعمل أو تعمل معي ينتمي أو تنتمي إلى مركزية نقابية كانت أو كان تعمل أو يعمل بكل جهده أو جهدها على افشال إضراب نضالي يهم كل الجامعيين ويهدف إلى إسترجاع هيبتهم وتطبيق القانون واحترام سلم التأجير للحد من نزيف هجرة الجامعيين والتحفيز على البحث والحفاظ على جامعة عمومية  تنهار ... نضال نقابي مشروع ونبيل وحق دستوري تفرضه المبادئ الكونية كان من المفروض أن يحترمه الجامعي/ الجامعية حتى ولو كان كانت يرفض ترفض أن ينخرط تنخرط  فيه ...

أنا على خلق عالٍ وأرفض أن انخرط في شتم أو تشهير زميل أو زميلة حتى وإن أساء أو اساءت...والإساءة هي في الحقيقة لأخلاق الجامعي ومبادئ الحرية والديمقراطية التي يرفعها أو ترفعها هذا الزميل أو هاته الزميلة ...

دعوني أقول شيئاً...هل تعرفون لماذا يحبنا زملاؤنا نحن أبناء وبنات "إجابة" ؟ وهل تعرفون كيف شاركوا في اضرابنا؟

نحن ولأول مرة في الجامعة التونسية  نعطي لكل الزملاء والزميلات ممارسة le libre arbitre...نحن لا نحرجهم ولا نضغط عليهم ولا نتسلط عليهم لا باسم الصداقة أو الزمالة أو القبلية ...نتحدث معهم ونقنعهم ونسرد لهم التاريخ والواقع.

يوم الإضراب دخلت لقسم الإنقليزية الذي أعمل به وفسرت للزملاء مطالبنا ثم قلت لهم نحن مضربون من أجل هاته الجامعة فلو أنتم مقتنعون يمكنكم الإلتحاق بنا ولو رفضتم فذلك حقكم وخرجت مبتسماً...بضع دقائق بعد ذلك التحق الزملاء من تلقاء أنفسهم لأننا أحترمناهم أيما احترام وجعلناهم يمارسون حريتهم لذلك يحبنا الزملاء ويحترموننا حتى الذين لا يشاركونا اضرابنا...نحن نؤسس لعمل نقابي بأخلاق وشرف ...ولا معنى لمضرب غير مقتنع...ولا معنى لنضال نقابي دون قناعة ... تلك هي أخلاقيات العمل النقابي الذي ندعو له ولذلك تنجح إضراباتنا ولذلك يقف معنا الزملاء. 

في النهاية نحن جامعيون...نحن لسنا طوائف "des sectes" فلماذا يا سيدي سيدتي التي الذي يحاول تحاول تكسير إضراب لا تعملون معنا على عمل نقابي جديد بأخلاق وشرف وديمقراطية ... نحن لا نسعى للسلطة ولا يهمنا من يكون عميداً أو رئيس جامعة ونرجو أن تتطور اهتماماتكم للأهم....أيادينا تبقى مفتوحة حتى نناضل معاً وحتى تكون جامعتنا أحسن وواقعها أحسن وليس هنالك من وصي على الجامعيين ...الحرية النقابية هي جزء من معركة وطن نحو الديمقراطية والإنعتاق ...اتمنى أن تراجعوا أنفسكم وترتقون. هل لكم أن تحملوا فكراً تنويرياً لتفهموا أن الغاية من العمل النقابي هي ليست السلطة وأن العمل النقابي يتعارض مع التموقع في السلطة وأننا لسنا ضدكم...فهل أن الصحافيين والقضاة والمحامين وأطباء الخاص والمهندسين ضدكم عندما خيروا التنظم بمفردهم؟

لقد حز في نفسي أن تفعل الزميلة هذا وهي تعرفني جيداً وكم ساعدتها في الماضي حتى تتقدم مهنياً وهي تعرف معدني وتدرك انني من مؤسسي هاته النقابة.

أنا فكري فكر حشاد ومحمد علي الحامي ...أنا أحب جامعتي ووطني ... لماذا تريدون أن تكونوا علينا أوصياء؟

700-621313-Diplome+du+casseur+de+greve


Commentaires sur عندما يحاول نقابي/ة تكسير إضراب دعت له نقابة أخرى

Nouveau commentaire